Take a fresh look at your lifestyle.

- Advertisement -

- Advertisement -

مؤسسة محمد السادس تمكّن 105 آلاف أستاذ من امتلاك السكن

0

بلغ عدد منخرطي مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين، من نساء ورجال التعليم، المستفيدين من امتلاك السكن، المدعم من طرف المؤسسة، خلال الفترة ما بين 2003 و2019، ما مجموعه مائة وخمسة آلاف مستفيدة ومستفيد.

مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية، التي قدمت مخططها العشري 2018-2028، مساء الخميس بالرباط، أعلنت عن إحداث نظام جديد لمساعدة نساء ورجال التعليم المنخرطين فيها للحصول على سكن، سمّته “امتلاك”؛ وهو نظام سيعوض نظام “فوكاليف”، المعمول به سابقا.

وتهدف المؤسسة المذكورة، من خلال النظام الجديد الذي أحدثته والذي انطلق العمل به ابتداء من فاتح شتنبر الجاري، إلى دعم 100 ألف منخرط من أطر التربية والتكوين، على امتلاكهم سكنهم الشخصي، بعدما مكّن نظام “فوكاليف” 105 آلاف منخرط من الحصول على سكن.

وحسب المعطيات التي قدمها يوسف البقالي، مدير مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين، فإنّ نظام “امتلاك” سيمكّن منخرطي المؤسسة من امتلاك السكن، سواء عبر شراء مسكن أو بنائه، من خلال عرض متنوع، يشمل التمويل الكلاسيكي والتشاركي.

وسيتيح النظام الجديد منخرطي مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين، من الحصول على قروض مدعّمة كليا من طرف مؤسسة، أي بدون فائدة، بالنسبة للقروض التي تقلّ قيمتها عن 150 ألف درهم (15 مليون سنتيم)، في حين تتراوح نسبة الفائدة بالنسبة للقروض التي لا تتعدى قيمتها 300 ألف درهم (30 مليون سنتيم)، ما بين 2,20 و2,25 في المائة.

وبالنسبة للمنخرطين الذين يفضلون اقتناء سكن عبر الأبناك التشاركية، فإنهم سيستفيدون من دعم كمساعدة جزافية غير مسترجعة، بقيمة 40 ألف درهم (4 ملايين سنتيم)، ويحصل على هذه المساعدة أيضا المستفيد الحاصل على قرض كلاسيكي، وللمستفيد الاختيار في تخصيص مبلغ المساعدة لسداد التمويل البنكي، أو لتغطية المصاريف المصاحبة لعملية الشراء.وبخصوص الرعاية الصحية، أفادت معطيات مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين بأن عدد الأسر المستفيدة، منذ سنة 2004 إلى الآن، من التأمين الصحي التكميلي، وخدمة الإسعاف والنقل الصحي، ومصاريف الجنازة، والتكفل بالأمراض الخطرة، كعملية زراعة القلب والكبد والنخاع الشوكي (60 عملية)، بلغ 312 ألف أسرة، بتكلفة إجمالية بلغت 1,3 مليار درهم.

وبالنسبة للتعليم الأولي، بلغ عدد المدارس التي بنتها مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين، منذ سنة 2008 إلى الآن، 18 مدرسة، وتتكفل المؤسسة بـ50 في المائة من تكاليف التمدرس لأبناء المنخرطين فيها (22.000 طفل)، وقد بلغ وصل المبلغ الإجمالي للدعم حوالي 55 مليون درهم.

وتطمح المؤسسة سالفة الذكر إلى تمكين جميع أبناء وبنات منخرطيها من أطر التربية والتكوين، من التعليم الأولي، حيث وضعت برنامجا جديدا يمتد من 2019 إلى 2018، سيتم من خلاله خلق صندوق بقيمة مليار درهم، تخصص عائداته لتمويل المنحة، وتقديم منحة بقيمة 2000 درهم في السنة عن كل طفل مسجل بالمستوى الأول أو الثاني من التعليم الأولي، سواء بمدارس التعليم الأولي العمومية أو الخاصة؛ ويستهدف هذا البرنامج 28.000 مستفيد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.