Take a fresh look at your lifestyle.

- Advertisement -

- Advertisement -

ثورة في خشب الزيتون .. حلم شابة فلسطينية يتسع قَدْر الحرية

0

“على قدر حلمك تتسع الأرض”.. عبارة للشاعر محمود درويش، حفرتها الشابة ناديا حزبون (33 عاما)، داخل قرط خشبي صنعته من شجر الزيتون؛ لكن هذا ليس الوحيد الذي صممته.

داخل معرضها وسط مدينة بيت لحم، عرضت حزبون عشرات القطع الخشبية من أساور وسلاسل وخواتم وأقراط، عكفت لأشهر على حفرها وتصميمها، وميزتها بإدخال عبارات ثورية ووطنية لشعراء وكتاب وأدباء فلسطينيين، كنوع من المحافظة على إرثنا الثقافي من النسيان.

بدأت قصة حزبون في التصميم عام 2012، عندما رسمت خطا خاصا على أزياء فلسطينية في الجمهورية التشيكية، كان ذلك بعد أن أنهت دراستها في تصميم الأزياء في العاصمة البريطانية لندن، حيث كانت تهدف من خلاله إلى إظهار الطابع الفلسطيني التلحمي على زي العارضات، ومن ثم بدأت بالتفكير في تطوير عملها، وصناعة إكسسوار من خشب الزيتون، يشمل حفر عبارات ونحتها باليد بداية، ثم تطويرها باستخدام الليزر للحصول على خط أوضح.

وتشرح حزبون آلية عملها بالقول: “إن البداية تكون برسم التصميم على الورق، ومن ثم إدخاله إلى الحاسوب لإجراء التعديلات عليه، ومن ثم وضعه على الخشب، ليجري بعدها قصّه وحرقه بواسطة ماكينة الليزر وحفر التصميم المطلوب، وتركيب الحلقات الفضية أو الذهبية للحصول على الشكل المطلوب”.

تصاميم ناديا حزبون أثارت اهتمام التشيكيين، الذين كانوا يطلبون منها شرح العبارات المكتوبة داخلها رغم أنها باللغة العربية، وتقول: “كنت أشرح للتشيكيين معنى العبارات المحفورة ومن كتبها، ومنها أنطلق للحديث عن القضية الفلسطينية. كان الأمر يثير اهتمامهم”.

ودعت ناديا كل من لديهم فكرة على شاكلة التصاميم، للمبادرة في تنفيذها، لنحافظ على هويتنا وجذورنا الفلسطينية.

لكن عمل حزبون لا يمر دون منغصات وصعوبات، خاصة أن أدوات التصاميم تحتاج كلفة مادية، في ظل الوضع الاقتصادي الصعب، كما أنها بحاجة إلى طاقم يعمل إلى جانبها في تأمين طلبات الزبائن، وهؤلاء أيضا بحاجة إلى ميزانية؛ وتعتمد في تسويق منتجاتها على الإنترنت، وتسوق كميات إلى مدن رام الله، والناصرة، وعمان، ولندن، إلا أنها تبقى كميات قليلة لا تعود بربح مادي كما يجب.

وإلى جانب التصاميم الخشبية، تعمل حزبون على تصميم الملابس وإضافة الخط العربي، ورسمت تصميما لبصمة مضافة إليها عبارة “سجل أنا عربي”، مشيرة إلى أنها “رسالة للاحتلال على معبر الكرامة بأننا لسنا أرقاما وإنما لنا هويتنا وكياننا”.

وتأمل حزبون من الجهات المختصة الاهتمام بهذا النوع من الأعمال، وإضافة الموروث الثقافي للأزياء والإكسسوارات لحمايته من السرقة والاندثار، فهذا العمل له جانب إبداعي، وتثقيفي وتوعوي بتاريخ فلسطين وأدبها، وهو رسالة ليس فقط للمجتمع الدولي إنما لمجتمعنا الفلسطيني.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.