Take a fresh look at your lifestyle.

- Advertisement -

- Advertisement -

برنامج “تحدي القراءة العربي” ينطلق من الإمارات بمشاركة مغربية

0

ينطلق البرنامج التلفزيوني التثقيفي الجديد “تحدي القراءة العربي” مساء اليوم الجمعة؛ وذلك بمشاركة 16 متنافسا من 14 دولة عربية، منهم التلميذة المغربية فاطمة الزهراء أخيار، للتنافس على لقب بطل الدورة الرابعة من “تحدي القراءة العربي”.

وأفادت مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، الذي ينضوي تحتها “تحدي القراءة العربي”، في بيان مساء الخميس، بأن المشاهدين سيكونون على موعد اليوم في التاسعة مساء بتوقيت الإمارات (الخامسة بتوقيت غرينتش) مع أولى حلقات هذا البرنامج التثقيفي التشويقي الأول من نوعه عالميا على شاشة MBC1.

ويعرض البرنامج عبر ثماني حلقات تذاع يوم الجمعة أسبوعيا، في الموعد نفسه، المنافسات النهائية بين أبطال الدورة الرابعة من تحدي القراءة العربي الـ16 الذين فازوا بالتحدي في بلدانهم، وصولا إلى اختيار بطل التحدي في الحلقة الثامنة والأخيرة التي تذاع على الهواء مباشرة.

ويعرض البرنامج في حلقات مسجلة، تتضمن تحديات ومنافسات متعددة، وصولا إلى اختيار خمسة متسابقين من جانب لجنة التحكيم للتصفية النهائية التي ستكون ضمن الحفل الختامي لتحدي القراءة العربي المذاع على الهواء مباشرة، والتي ستشهد تتويج بطل الدورة الرابعة، ليفوز بالجائزة التحفيزية الكبرى البالغة نصف مليون درهم إماراتي (حوالي 130 مليون سنتيم)، ضمن القيمة الإجمالية لجوائز التحدي البالغة 11 مليون درهم (حوالي ثلاثة ملايير سنتيم)، وتشمل أيضا جائزة أفضل مدرسة التي تصل جائزتها إلى 3 ملايين درهم إماراتي (حوالي 800 مليون سنتيم) فضلا عن جائزة المشرف المتميز على مستوى الوطن العربي، وجوائز أخرى.

يذكر أن التلميذة فاطمة الزهراء أخيار، التي تتابع دراستها بالثانوية التأهيلية القاضي عياض (تطوان) أكاديمية جهة طنجة – تطوان – الحسيمة، تمثل المغرب في الدورة الرابعة للمسابقة النهائية لتحدي القراءة العربي؛ وذلك بعد تتويجها على الصعيد الوطني في هذه المسابقة.

وتجدر الإشارة إلى أن تحدي القراءة العربي في دورته الرابعة شهد مشاركة قياسية بلغت أكثر من 13.5 ملايين تلميذ وتلميذة، من 49 دولة وأكثر من 62 ألف مدرسة، تحت إشراف 113 ألف مدرس ومدرسة، علما أن التحدي منذ إطلاقه قبل أربع سنوات استقطب أكثر من 33 مليون طالب وطالبة، ضمن ظاهرة متنامية ساهمت في خلق حراك شبابي معرفي على مستوى المنظومة التعليمية في عدد كبير من الدول العربية، وسط دعم أسري ومجتمعي لافت.

ويشار إلى أن الطالبة المغربية مريم أمجون، ابنة التسعة أعوام، توجت بطلة لتحدي القراءة العربي في دورته الثالثة لعام 2018.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.